تمرد الأطفال: نصائح وطرق التعامل معه!

عالم الأسرة » أمومة وطفولة
04 - رجب - 1439 هـ| 21 - مارس - 2018


1

بقلم إيرين جيمس- كاتبة ومدونة مهتمة بالتربية الإيجابية

يمر العديد من الأطفال بمرحلة التمرد، وهو أمر طبيعي يحدث خلال مرحلة نمو الطفل، واكتشاف نفسه وشخصيته، ولكن بعض الأطفال يكون التمرد لديهم أسوء بكثير من غيرهم، وهذا يمكن أن يؤثر على الأسرة!! يكون بعض الأطفال ذوي إرادة قوية- وكنت واحدة منهم- فخلال مروري بمرحلة المراهقة، كنت متمردة للغاية؛ مما أثر على أسرتي بأكملها، ولم يكن لديهم أية فكرة حول التعامل معي لمعالجة تصرفاتي.

تجربة كاتبة المقال مع التمرد:

راودني شعور بأن أحد أبنائي سيكون عرضة للتمرد! وبالفعل ابنتي الوسطى طفلة لطيفة جدا، ولكن لديها رغبة قوية للغاية، ويمكن أن تصل لدرجة الصراع العنيف. ففي سن الرابعة، كانت تصارع لأجل أن تحصل على شيء ما بدون أي تفاهم، أو رجوع عن قرارها، ولا تحب أن يملي أحد عليها ما تفعله.  ظننت أني سأكون جاهزة لموقف كهذا، ولكن مثل هذه الأمور هي مجرد دروس يومية، يمكننا أن نتعلم منها عبر التجربة والتعلم من الأخطاء.

بعض النصائح تساعدك على التعامل مع طفلك المتمرد:

1: الطفل الذي لديه إرادة قوية، عادة ما يرغب بالتحكم بحياته بنفسه، فعندما تواجه موقفا صعبا معه لا ترفع صوتك عليه، وفي الوقت نفسه يجب ألا تستجيب لغضبه، بل قم بتوضيح الأمور أكثر من مرة حتى يتفهم الموقف.

2: عادة ما يكون ضرب الأطفال حلاً فاشلاً؛ لأنه يزيد من تمردهم، ويشعرهم بأنك وصلت لمرحلة الانهيار، فلا يجب أن تستخدم الضرب كحلٍ للتمرد.

3: اجعل أطفالك يسيطرون على بعض الأمور، متى ما كان ذلك متاحاً، مثل اختيار الأفلام، والبرامج التي سوف تشاهدونها، أو مساعدتك بعمل الخطط اليومية، فذلك يمنحهم الشعور بالحرية والانتصار.

4: لا تنتقد أكثر من اللازم، فإذا قمت بالتركيز على تصرفاتهم السيئة: يمكن أن يزيد ذلك من رغبة الطفل بالتمرد أكثر.

5: ساعد الطفل على تفريغ غضبه، عبر القيام ببعض النشاطات المسلية، مثل: الرسم، أو لعب الكرة، و وشجعهم على ممارستها يومياً.

6: عليك بالصبر والدعاء؛ لأن التمرد غالباً ما يكون مرحلة نفسية مؤقتة وإن طالت، يمر بها الطفل، ثم يعود لطبيعته. فكلما زاد تمرده، كلما كان كثرة الدعاء له بالهداية سببا في تخفيف الحزن، وربما سرعان ما تنفك العُقد بإذن الله.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصدر: www1.cbn.com

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...