طفلك مطيع وقوي الشخصية في آن

عالم الأسرة » أمومة وطفولة
03 - ذو الحجة - 1423 هـ| 05 - فبراير - 2003


 لها أون لاين (خاص)

"افعل هذا الشيء لأني أمرت بذلك" عبارة تتردد كثيرا على ألسنة بعض الأمهات، وهو أسلوب نمطي متكرر وغير مجد مع الغالبية العظمى من الأطفال ؛ فالضغط على الطفل يولِّد عنده الرغبة في المقاومة، الأمر الذي يؤدي إلى عدم انضباطه وإحباط الوالدين.

يقول الخبراء أن هناك بعض الأساليب التي تساعد في ضبط سلوك الطفل في المنزل والأماكن العامة بكلّ سهولة ويسر. دون الحاجة إلى مواجهة معه أو صراخ أو سباب أو ضرب . مما يكون له مردود إيجابي لك ولطفلك ؛ حيث يشعر الطفل - منضبط السلوك - بالاحترام والقدرة ؛ لأنه استطاع أن يكتسب المهارة لتهذيب نفسه، إضافة إلى إحساسه بالفخر للالتزام بالطاعة دون إكراه .

ويؤكد المختصون أنَّ الطفل في فترة ما قبل المدرسة يكون في وضع أفضل لتعلم مهارات السلوك المنضبط المقبول .

·        كوني إيجابية:

إذا لاحظت أنَّ طفلك فعل شيئاً صحيحاً، أرشديه بعد ذلك إلى الخطوة التالية. وهذا التصرف سيجعل الطفل يحس بأنَّه قد أنجز عملاً صحيحاً وسيتجاوب برحابة صدر مع الطلب التالي ، ومثال لذلك قولك له: "إنك خرجت من السيارة بمفردك ، وهذا تصرف حسن منك، والآن أمسك بيدي ونحن نسير خارج السيارة" ، وكذلك قولك : "لقد أكلت الخضار وحان الأوان لتأكل قطعة اللحم" .... وهكذا .

·        اقتربي منه :

عندما تطلبين شيئاً من الطفل اقتربي منه وضعي يدك عليه بحنان؛ هذا التقرُّب من جانبك سيضمن التزام الطفل، فإذا رغبت في أن يقوم الطفل بتنظيم طاولة الطعام، فإنَّ مناداته من البعد لا تجدي.. ولكن إذا قدمت طلبك ثم رافقته إلى مكان الطاولة فإنَّه سيتجاوب معك بكلّ سهولة.

وإذا تعارك أطفالك فلا تحاولي أن تصيحي فيهم بالتوقف، بل اذهبي إليهم بكل هدوء، فحضورك الهادئ يكفي لأن يوقفهم عن العراك.

ولتفادي المشاكل اليومية التي تحدث مع الأطفال عند تعليمهم الأعمال الروتينية كالاستحمام، وتنظيف الأسنان، وتنظيم اللعب، والنوم في الوقت المحدد ليلاً وغيرها يمكنك الاستفادة من الإرشادات التالية :

·        التوجيه في كلّ خطوة :

المعرفة بالخطوات المرتبطة بكلّ روتين يومي، فمثلاً الخروج للمدرسة يرتبط به لبس الملابس والحذاء والذهاب للحمام وتحضير حقيبة الكتب وحقيبة الفطور، وفي البداية وجهي طفلك للقيام بكلّ خطوة.. وبعد ذلك راقبيه وهو يقوم بأداء الخطوات بنفسه.

·        التذكير :

نظراً لأنَّ الطفل ينسى بسرعة، فإنّه يجب تذكيره من وقت لآخر بالخطوات الروتينية الواجب اتباعها.

·        تقديم تعليمات واضحة:

بدلاً من قولك: "نظف ونظم غرفتك" يجب أن تكوني أكثر وضوحاً وتحديداً بقولك: "ضع الكتب في رف الكتب واللعب في خزانتها" وكلما كانت التوجيهات واضحة تجاوب معها الطفل بسهولة.

·        الشرح عملياً :

اشرحي لطفلك مثلاً كيفية تنظيف الأسنان، وقومي بأداء ذلك عملياً أمامه فذلك أدعى لتعليمه وإقناعه .



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...