الاستشارات الاجتماعية » مشكلات زوجية-الأسباب الداخلية » التقصير والإهمال في الحياة الزوجية


03 - محرم - 1439 هـ:: 24 - سبتمبر - 2017

أصبحت أشعر أنّه ليس الشخص المناسب لي!


السائلة:وكفى بالله

الإستشارة:مبروك بهي الدين رمضان

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
أنا متزوّجة منذ أربع سنوات تقريبا ولديّ ابنة تبلغ عشرة أشهر ..أعاني من مشكلة تتكرّر دائما مع زوجي منذ بداية زواجنا وحتّى الآن...كان في السنوات الأولى يخبرني أنّه تعيس وحزين وسيّئ الحظ ّودائم التسخّط والغضب بسبب وبدون سبب في أغلب الأحيان ، وعادة ما ينتهي كلامه هذا بنوبات من البكاء شككت في بادئ الأمر أنّه ربّما يعاني من حاله نفسيّة أو ما شابهها ، لكن بمرور الأيّام صارحني أنّه تمنّى أن تكون زوجته بيضاء طويلة ونحيفة وذات شعر طويل جدّا يتدلّى إلى الركبة ، وأنّ هذه الأمنية لا تكاد تفارقه ..( رغم أنّي جميلة وبشرتي قمحيّة وشعري طويل ومعتدلة الجسم ولست سمينة أو نحيفة ) فوجئت من ذلك حيث أنّه هو من اختارني رغم معارضة أهله في بادئ الأمر وحصول النظرة الشرعيّة ولم أشعر بتردّده في فترة الخطوبة .. وسألته مرارا وتكرارا هل لديّ ما لا يعجبه ؟ هل قصّرت معه في شيء ؟ فلا أجد إلاّ الردّ بالشكر والثناء عليّ وعدم تقصيري معه ولكن كما يقول إنّه شيء خارج إرادته..حاولت تجاهل ذلك والتأقلم معه، ولكن أرى في كثير من المواقف عينيه تلاحقان الفتيات في كلّ مكان ولاسيما ذوات البشرة البيضاء ولا ينفكّ يعلّق على كلّ امرأة نراها في الأماكن العامّة بأيّ تعليق كان عن شكلها أو مشيتها أو الغرض من تواجدها في ذلك المكان ..لا أشعر باحترامه لي كامرأة محبّة له أو محاولته غضّ البصر وأنا أحاول تجاهل ذلك والتصرّف كأنّني لا أعلم بشأن نظراته إلى أن صارحته في إحدى المرّات أنّ ذلك يزعجني وأتمنّى منه تغيير ذلك .. رأى إحدى قريباتي بطريقة خاطئة من دون قصد أنّها أعجبته . وفي إحدى المرّات رأى فتاة في الحجّ في نفس الحملة تظهر أمامه كلّ يوم فلم يستطع منع نفسه من التفكير فيها وقد عاد إليّ بعدها بمزاج غاضب وأصبح يصرخ عليّ في كلّ وقت رغم أنّي لم أخطئ في شيء ، ولكن بسبب تلك الفتاة شعر بالغضب عليّ كما أخبرني لاحقا...بعد كلّ ما حصل أخبرته مادام أنّه يريد فتاة بمواصفات معيّنه وبذلك الإصرار، فلماذا اختارني؟ في بداية الزواج كان يخبرني دوما أنّه أحبّني منذ الصغر (حيث أنّ عائلتي وعائلته صديقتان منذ القدم) وتمنّى الزواج بي وكان ينتظر هذا اليوم ..سمعت ذلك من خالاته أنّه يردّد أنّه سيتزوّجني رغم عدم معرفتي بذلك ..) بعد سؤالي له في ذلك اليوم أخبرني أنّه أعلم أهله بأنّه يريد فتاة بيضاء ولكنّهم لم يستجيبوا لطلبه ولم يريدوا البحث له فاختارني... فوجئت بذلك وشعرت بصدمة قويّة لأنّ كلامه ينافي كلّ ما أخبرني به في البداية ، ورغم ذلك كتمت غيظي وأخبرته بأنّ تلك المشكلة ستبقى معنا مادام يطلق نظره ويفكّر بطريقة المحروم ولا يحمد الله ولا يسمح للشيطان بأن يوسوس ووعدني بأنّه سيحاول..لكن لا أشعر معه بأيّ تغيير و أصبحت أشعر بالضيق في أغلب الأوقات وأتظاهر بعكس ذلك ، كما أنّي لا أشعر بتقديره لي رغم تجمّلي له في أغلب الأوقات وإرسال أجمل صوري له ، يكتفي ببعض الرموز كالقلب مثلا دون تعليق وإن علّق يكون ذلك بسبب سؤالي ما رأيك هل أعجبك؟ هل شكلي جميل ؟ لأنّي ضقت ذرعا وأريد ما يسعدني .. وكذلك في العلاقة الحميميّة لا يمتدح جمالي ويغمض عينيه ولا ينظر إليّ وكأنّه يسرح بخياله في مكان آخر..
أصبحت أشعر أنّه ليس الشخص المناسب لي فلا أريد العيش في علاقة تنتقص حقّي ولا أقدّر فيها نفسي أو أجد فيها تقديرا من شريكي ، كما أنّه مملّ جدّا لا يجيد الحديث معي ويقضي أغلب وقته خارج المنزل بسبب الأصدقاء وبعض الأعمال ، وإن عاد قضى وقته المتبقّي في النوم أو على هاتفه الجوّال ، كما أنّه لا يهتمّ بمظهره أمامي وخصوصا في المنزل..لن أهضم حقّه فهو شخص طيّب القلب وحنون ويحبّ الخير ولم يقصّر معي في احتياجات المنزل والنفقات ، ولكن تعرّضت لأذى نفسيّ معه على مرّ هذه السنوات ولا أزال ، وأصبحت شخصيّة حزينة أغلب الوقت وأشعر بالضيق وأنّي لست جميلة ولا أستحقّ التقدير ولا أريد لذلك الشعور أن يسيطر عليّ ..بنسبة كبيرة أعرف أنّه ليس الشخص المناسب لي ولا أشعر بالسعادة معه كما السابق، ولكنّي في حيرة من أمري .. ما هو التصرّف الصحيح الذي يجب عليّ فعله ؟!


الإجابة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أمّا بعد:
بداية نشكر لك ثقتك في موقع لها أون لاين، ونسأل لنا ولك التوفيق والرشاد.
ابنتنا الكريمة .. بعد أن ذكرت مشكلتك وفي نهاية رسالتك قلت (فهو شخص طيّب القلب وحنون ويحبّ الخير ولم يقصّر معي في احتياجات المنزل والنفقات).
والمرأة الفطنة الذكيّة هي التي تأخذ في الاعتبار عدّة عوامل تؤثّر على تعامل الزوج مع زوجته على رأسها التربية الأسريّة للزوج، فهي تلعب دورها في تكوين شخصيّة الإنسان، فالزوج نشأ في بيئة غير بيئتك، تأثّر بها قطعًا، لأنّنا نعلم أنّ كلّ واحدٍ منّا أسير تربيته في أسرته، أنت تربّيت في بيئة أخذت طباعها وصفاتها وإن لم تكن كلّها فلا بدّ أنّها تركت بصمة قويّة في حياتك، إذًا لا بدّ أن تكون هناك فوارق ضروريّة، ولذلك لا بدّ من مراعاة هذه المسائل.
رجل كما شرحت أنت، معجب ويحبّ النحيفات وذوات البشرة البيضاء، والشعر الطويل، لماذا تزوّج على غير رغبته إذا ؟ لم يكن له رأي ولا قول، ولكنّه كان تابعا، والتابع تستهويه المناظر لأنّه ليس عنده رأي ولا حزم ولا قوّة شخصيّة، فالضعف الشخصي لدى الإنسان يجعله تابعا لغيره أو لهواه، لا ضابط تربية يحكمه، ولا وازع دينيّا يهديه .
ابنتي .. المشكلة الرئيسة ليست في تتبّع زوجك للنحيفات في الطرقات والأسواق، المشكلة الحقيقيّة لدى زوج هو انعدام الوازع الديني والأخلاقي ومروءة الرجال.
ابنتي الكريمة .. الحقيقة المرّة أنّك في حاجة مهمّة للنظر في أمرِه؛ من حيث تقبُّله لكِ، ومكانتكِ في قلبِه, فإن استقرَّ اليقينُ في قلبكِ، بأنّه يحبّك ولكنّه معجب بالأخريات والنحيفات، فابذلي جهدك للحوار معه ، أمّا إن تيقّنت أنّه لم يعد لك مكان في قلبه، وأنّ قلبه تعلّق بالنحيفات والبيضاوات، فلا تشغلي بالكِ بأمره، ولا ترهقي نفسكِ سعيًا وراء محاولات لتغييره، وتعديل سلوكه بما يسعدكِ, فإمّا أن تقبليه كما هو، مُتأمّلة محاسنه ومزاياه، وحاولي التأقلُم معه ومع ما لا ترضين من سلوكه، واعلمي أنّ الرجل يشغل نفسه عادة بما يراه أجدر بالاهتمام، ويتقبَّل زوجته كما هي - هذا في الحالات السويّة - فلتعمل المرأةُ مثلما يعمل؛ لتهنأ بحياتها، ولتسعد بكافّة لحظاتها بإذن ربِّها .
المرأة الفطنة الذكيّة لا تجعلها مشكلة بقدر ما يمكنها أن تجعلها سببا للعلاج والنصح والتوجيه والأخذ ببيد الزوج إلى برّ الأمان، ليعود رجلا يقدّر قيمة نفسه ويحترم رجولته.
والعيب الحقيقي أنّنا نجعل مثل هذه التصرّفات الصبيانيّة قضيّة، وأن نحكم على الآخر من خلال ما نريد نحن أو ما نحن عليه، وإنّما لا بدّ أن نتوسّط، وأن نراعي الفروق الفرديّة والخلافات الموجودة في التربية واحترام القيم والأخلاق.
من المهمّ جدّا .. أن تعملي قدر جهدك على ضرورة وجود مساحة من الحوار، الحوار يستطيع أن يقرّب وجهات النظر، والحوار أيضًا به نستطيع أن نتمكّن من مراعاة أكبر قدر ممكن من مشاعر الآخر، فإذا ما عرفتُ أنا ما الذي يُغضبه وما الذي يُريحه وما الذي يُسعده وما الذي يُحزنه، وحاولتُ أن أجتهد في ذلك، فإنّي بذلك سأكون مبدعة رائعة، وستُقلّلين فجوة الخلاف بينكما، وهو نفس الشيء أيضًا، إذا علم أنّك تفعلين هذا الكلام، ولكن لا يقال هذا الكلام في وقت غضب أو ردّة فعل، جلسة حواريّة ونقاش بينكما أنتما معًا، افتحي نوعًا من الحوار حتّى تحافظي على بيتك.
من المهمّ البحث عن وسائل متنوّعة لتعزيز وتقوية جانب الوازع الديني والأخلاقي، للحدّ من نظراته للنساء والإعجاب بهنّ، واسأليه هل ترضى هذا لزوجتك أو لأمّك أو لأختك...
المشكلة الرئيسة تكمن فيمن لا يخاف الله تعالى وبالتالي يكون كلّ شيء عنده مباحا ..
ثمّ الدعاء والإلحاح على الله تعالى أن يصلح الله لك زوجك، وأن يصلح ما بينك وبينه، وأن يوفّق بينكما، .
وأبشري بفرج قريب من الله .



زيارات الإستشارة:1859 | استشارات المستشار: 1527


استشارات محببة

هل يجب علي أن أطلب العفو من شخص آذيته?
الأسئلة الشرعية

هل يجب علي أن أطلب العفو من شخص آذيته?

السلام عليكم ورحمة الله..rnهل يجب علي أن أطلب العفو من شخص آذيته...

الشيخ.هتلان بن علي بن هتلان الهتلان1626
المزيد

أريد حلا مع زوجي لبخله ولحساسيته!
الاستشارات الاجتماعية

أريد حلا مع زوجي لبخله ولحساسيته!

السلام عليكم ورحمة الله..rnمشكلتي أني كرهت زوجي ذو اللحية في...

سارة صالح الحمدان1627
المزيد

هل يجوز لي كفتاة مسلمة أن أصارحه بمشاعري أم ماذا أصنع ؟!
الاستشارات الاجتماعية

هل يجوز لي كفتاة مسلمة أن أصارحه بمشاعري أم ماذا أصنع ؟!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا فتاة جامعيّة ملتزمة ،...

جابر بن عبدالعزيز المقبل1627
المزيد

أريد أن أحبّب طفلتي إليّ وتكفّ عن التهرّب منّي!
الإستشارات التربوية

أريد أن أحبّب طفلتي إليّ وتكفّ عن التهرّب منّي!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا متزوّجة وعندي طفلة عمرها...

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف1628
المزيد

كلّ الناس يكرهونني ويحبّون أختي!
الاستشارات النفسية

كلّ الناس يكرهونني ويحبّون أختي!

السلام عليكم ..
مشكلتي هي مجموعة مشاكل أحاول أن أجد لها حلولا...

ناصر بن سليمان بن عبدالله الحوسني1628
المزيد

ابني يحتاج إلى الزواج ليعفّ نفسه!
الإستشارات التربوية

ابني يحتاج إلى الزواج ليعفّ نفسه!

السلام عليكم لي ابن في الثالثة والعشرين من العمر لم يكمل دراسته...

د.سعد بن محمد الفياض1628
المزيد

أشعر أنّ زوجي لا يريدني أن أستزيد من العلم!
الاستشارات الاجتماعية

أشعر أنّ زوجي لا يريدني أن أستزيد من العلم!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحيّة طيّبة وبعد ..

أنا...

د.خالد بن عبد الله بن شديد1628
المزيد

كلّما فكّرت في الدراسة أشعر بقلق شديد !
الاستشارات النفسية

كلّما فكّرت في الدراسة أشعر بقلق شديد !

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا طالب أولى ثانوي عمري ستّ...

رفعة طويلع المطيري1628
المزيد

زوجي يشك فيني ولا أريد أن أخسره !
الاستشارات الاجتماعية

زوجي يشك فيني ولا أريد أن أخسره !

السلام عليكم ورحمة الله
أقسم بالله أنّي أقول الحقّ إنّي متزوّجة...

جود الشريف1628
المزيد

كان زوجي يعلم بعلاقتي بهذا الرجل !
الاستشارات الاجتماعية

كان زوجي يعلم بعلاقتي بهذا الرجل !

السلام عليكم ورحمة الله أنا متزوّجة وأمّ لثلاثة أطفال ، كنت...

أ.سندس عبدالعزيز الحيدري1628
المزيد